فرح هستيري يجتاح الفجيرة الملك كلمة سر النواخذة

May 15, 2017

فرح هستيري يجتاح الفجيرة

الملك كلمة سر النواخذة

كرر لاعبو «النواخذة» مشهد الموسم الماضي، حينما ضمنوا بقاءهم لأول مرة في أضواء دوري الخليج العربي، وأول من أمس، أعاد لاعبو الفريق الدباوي ذات السيناريو، وأمام الشارقة بالذات، الذي بات بمثابة حلقة الوصل في بقاء الفريق لموسمين على التوالي، حيث شاءت الصدف أن تكون آخر مباراة للنواخذة في المسابقة أمام «الملك»، سواء هذا الموسم أو الذي قبله، والمثير في الأمر أن كلا المباراتين انتهت بالتعادل، مع اختلاف نتيجة كل مباراة من حيث تسجيل الأهداف، وعقب إطلاق الحكم يحيى الملا لصافرته، انطلقت مسيرات الأفراح وسط أنصار النواخذة، الذين تسلل بعض منهم نحو أرضية ملعب الفجيرة الذي بات بمثابة الفال الحسن لدبا في البقاء مع الكبار للعام الثالث على التوالي، وعلى الرغم من أن دبا الفجيرة يعتبر الوحيد الذي يخوض المباريات خارج ملعبه، إلا أن لاعبي الفريق باتوا لا يتأثرون كثيراً، سواء لعبوا داخل أو خارج الإمارة.

وهنأ أحمد سعيد الضنحاني رئيس نادي دبا الفجيرة، لاعبي فريقه وجهازهم الفني على الأداء القوي والمستوى الذي ظهروا به، خصوصاً في الدور الثاني من المسابقة، وتأكيدهم على البقاء لموسم ثالث، وأعرب عن أمله في استمرارية المدرب كاميلي، لافتاً إلى أن المدرب يفضل تأجيل الرد على العقد إلى ما بعد نهاية الموسم، متمنياً استمراريته مع النواخذة للموسم المقبل.

وفي ما يتعلق بترتيبات ملعب النواخذة الجديد، قال الضنحاني إنه يتوقع بداية العمل فيه خلال الموسم المقبل، وذلك بعد أن تكتمل كافة الجوانب، لافتاً إلى أن بناء ملعب يحتاج لوقت كبير، وليس بالأمر السهل.

وأهدى الضنحاني إنجاز البقاء للقيادة الرشيدة بالإمارة، ولحكومة الفجيرة، وللشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس نادي الفجيرة، الذي فتح ملعب النادي لخوض مباريات دوري الخليج العربي على أرضية ملعب الإمارة للموسم الثاني على التوالي، لافتاً إلى أن الجميع وقف معهم خلال مشوار الفريق هذا الموسم، وأشار إلى أنه وبعد نهاية الدوري أول من أمس، سيتم تقييم كامل لكل اللاعبين، أجانب ومواطنين.

فرحة بطولة

بدوره، قال جمعة العبدولي مدير الفريق الأول لدبا، الذي شوهد يركض طولاً وعرضاً فرحاً عقب نهاية المباراة على أرضية ملعب الفجيرة، إن البقاء مع الكبار يستحق هذه الفرحة، خصوصاً أن البقاء لا يقل قيمة عن الفوز بأي بطولة كبيرة، مشيراً إلى أنه عاش أياماً عصيبة قبيل مباراة الشارقة، «ونحمد الله على بقاء الفريق مع الكبار». وقال العبدولي: جهدنا وتعبنا لم يذهب هباءً.

سعادة اللاعبين

من جانبهم، عبر لاعبو دبا الفجيرة عن سعادتهم لنجاحهم في إنقاذ سفينة النواخذة، وقال محمد الرويحي حارس الفريق، إنهم يهدون إنجاز البقاء لإدارة النادي، ولجماهير الفريق، مشيراً إلى أن الموسم الحالي يعتبر الأصعب بالنسبة لهم، مواصلاً: أتمنى أن نتمكن من احتلال مركز متقدم في النسخة المقبلة من مسابقة دوري الخليج العربي. وعلى ذات الاتجاه سار اللاعب محمد الخديم، الذي انتقل لدبا خلال الميركاتو الشتوي قادماً من اتحاد كلباء، حيث أكد أنه يشعر بسعادة غامرة، خاصة بعد مساهمته مع بقية زملائه اللاعبين في تثبيت أقدام الفريق في دوري الأضواء والشهرة.

شبه معجزة

وعقب نهاية المباراة، عبر البرازيلي باولو كاميلي عن سعادته وفرحته بإبقاء الفريق في دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن فريقه حقق ما يشبه المعجزة، بعد أن جاء لدبا والفريق يمتلك 5 نقاط فقط من 11 مباراة، لكننا قبلنا التحدي على الرغم من المخاطر التي واجهتنا و«المطبات» التي اعترت مسار الفريق خلال مرحلة الإياب، ومن بينها حالات الإيقاف والإصابات، «لكن على الرغم من ذلك، اجتهدنا كجهاز فني مع الفريق، وتمكنا من الحصول على 14 نقطة في هذا الدور، كانت كفيلة بأن نبقى للموسم الثالث على التوالي»، مشيراً إلى أن عقده مع النادي انتهى مع نهاية الموسم الكروي الحالي، ولم يفاتح إدارة دبا الفجيرة في ما يتعلق بعقده الجديد، لافتاً إلى أن كل التركيز خلال الأيام الماضية صوب مباراة أول من أمس، وكيفية إنقاذ سفينة النواخذة.

مباراة صعبة

وقال توقعت أن تكون مباراة الشارقة صعبة للغاية، لكننا في نهاية المطاف استحققنا الوجود في دوري الأضواء والشهرة، معبراً عن ارتياحه لهذه النتيجة، ولا بد من توجيه الشكر لإدارة النادي، التي كان كل همهما البقاء مع الكبار، وكان لديهم ثقة كبيرة في اللاعبين والجهاز الفني، مشيراً إلى أن إدارة النادي عملت بكل تجرد، فهم يقومون بتوزيع المستحقات والرواتب في وقتها، ولا يتم تأخيرها، وأشار كاميلي إلى أن فريقه يعتبر الوحيد الذي يخوض مباريات الدوري خارج ملعبه، معرباً عن أمله في أن يبدأ العمل في ملعب النادي الجديد قريباً، خصوصاً أن البقاء للموسم الثالث سيمنح الإدارة والفريق دوافع أكبر لخوض المباريات بكل أريحية، في ظل وجود جماهير وقاعدة كبيرة للنواخذة في الساحل الشرقي، ومدينة دبا على وجه الخصوص.

أخطاء دفاعية

وفي رده على الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها لاعبو الفريق أمام الشارقة، التي كانت ستفسد فرحة البقاء، قال كاميلي: ضغوط وطبيعة المباراة حتمت على لاعبينا الوقوع في مثل هذه الأخطاء، خصوصاً أن الشارقة قادم إلى الفجيرة، وليس لديه ما يخسره، وسيؤدي لاعبوه بأعصاب هادئة، عكس فريقنا الذي يبحث عن الفوز أولاً، خصوصاً مع وجود فريقين ينافسانه على البقاء، ولذلك سادت حالة من عدم التوازن الخط الخلفي، ولكن في نهاية المطاف، نجحنا في تسيير الأمور لمصلحتنا، خصوصاً أن التعادل كان كافياً لظهورنا موسماً ثالثاً على التوالي.

مهنة التدريب

وفي ما يتعلق بنجاحه في تثبيت أقدام فريقي الإمارات من قبل لثلاث مواسم في دوري الأضواء، ومع النواخذة في أول موسم له، أكد كاميلي أن مهنة التدريب شاقة، ودائماً ما يكون التركيز على الجهاز الفني في صنع الفارق في أي مباراة، وأعتقد بأن العمل الذي قمنا به لا ينسب لي وحدي، ولكن هناك أطراف أخرى بالتأكيد، منها الإدارة واللاعبون وكذلك الجمهور، الذي أوجه له الشكر على مؤازرة اللاعبين والوقوف خلف الفريق خلال مباراة الشارقة، التي كانت أشبه بنهائي الكؤوس.

1250

بلغ عدد الحضور الجماهيري لمباراة دبا الفجيرة والشارقة 1250 متفرجاً، جلهم من أنصار فريق النواخذة، حيث بدت المقاعد المخصصة لأنصار الشارقة خاوية، خصوصاً أن الفريق الزائر يخوض المباراة الأخيرة له في الدوري بعد أن ضمن بقاءه مع الكبار قبل ثلاثة أسابيع على ختام المسابقة.

البخيت في انتظار «كرم» والتجديد

أكد المحترف الأردني ياسين البخيت بأنه اقترب بنسبة 90 في المئة من تجديد عقده مع النواخذة، لافتا إلى أنه تلقى عدة عروض من الدوري القطري والسعودي، لكنه يفضل البقاء في دوري المحترفين الإماراتي، وتحديدا في دبا الفجيرة بعد نجاحهم في إبقاء الفريق للموسم الثالث على التوالي. وقال إن فرحته ستكون فرحتين بعد أيام باستقبال مولوده الذي سيسميه كرم.

وأكد البخيت صاحب الهدف الأول للنواخذة في مرمى الشارقة بأن لاعبي فريقه بذلوا مجهودا مقدرا خلال المباراة، منوها بأن اللاعبين صححوا أخطاء الحصة الأولى وتمكنوا من تطبيق خطة المدرب كاميلي على أكمل وجه خلال شوط المدربين، ونجحوا في تحقيق الهدف من المباراة، وهو البقاء بين الكبار، مضيفا: كانت لحظات صعبة ولكن في النهاية نحن مع الكبار للموسم الثالث على التوالي.

بيسيرو: دبا الفجيرة استحق البقاء

هنأ البرتغالي بيسيرو مدرب الشارقة فريق دبا الفجيرة على البقاء في دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن الملك واجه فريقاً منظماً وقوياً واستطعنا أن نعدل النتيجة بعد تقدمهم في مناسبتين، ولا بد من توجيه الشكر للاعبي فريقي على الأداء خلال المباريات السابقة، منوها بأنهم تمكنوا من صنع فرص كثيرة وإن كان دون تسجيل أهداف أكثر، لافتاً إلى وجود بعض الأخطاء التي وصفها بغير الطبيعية على مستوى الخط الخلفي في مباراة أول من أمس وتمكن لاعبو الفجيرة من استغلالها على أحسن ما يكون، مشيراً إلى أنه لا يود التقليل من مجهود الطرف الآخر الذي لعب للفوز وهو نفس الهدف الذي ذهب فريق الشارقة من أجله لملعب الفجيرة.

ورفض المدرب الحديث عن مستقبل المحترفين الأجانب، لكنه قال: سنعمل بإخلاص لخلق فريق قوي خلال الموسم الكروي المقبل، لافتاً إلى أنه راضٍ عن الملك، ولديه المزيد ليقدمه للنادي والفريق في العام المقبل، خاصة أنه سيبدأ مع الفريق منذ فترة الإعداد، وليس كما حدث هذا الموسم حيث جاء في فترة متأخرة وبعد انطلاق النصف الثاني.





الراعي الرسمي
الرعـــاة
إعلانــــات
©2015 - جميع الحقوق محفوظة لنادي دبا الرياضي الثقافي.