احدث المجريات

النواخذة تواصل إبحارها الاستثنائي دبا الفجيرة ينتزع صك البقاء في موسم الـ 11 تعادلاً

May 15, 2017

النواخذة تواصل إبحارها الاستثنائي

دبا الفجيرة ينتزع صك البقاء في موسم الـ 11 تعادلاً

بصم دبا الفجيرة على بقائه الرسمي، وأسعد جماهيره التي ذرفت الدمع فرحاً في أعقاب التعادل المثير الذي انتزعه من ضيفه الشارقة 2-2، خلال اللقاء الذي جمعهما على ملعب الفجيرة في ختام مواجهات دوري الخليج العربي. وبهذا التعادل الذي يعد ال11 للنواخذة في الدوري هذا الموسم (من الأرقام القياسية)، يرفع الفريق رصيده إلى 20 نقطة في المركز الحادي عشر، ويحتفظ بمقعده في منظومة المحترفين للموسم الثالث توالياً، بجيل مميز من اللاعبين قهروا الصعاب، وصنعوا المجد والتاريخ، وأكدوا أن الإمكانات المادية لا تقف عثرة أمام الرغبة والطموح. وفي الجانب الآخر أنهى الملك الشرقاوي موسمه ب 26 نقطة، محافظاً على مركزه التاسع في الترتيب العام، وإن كان لا يشبع تطلعات قاعدته الجماهيرية العريضة، التي كانت تتطلع لمركز متقدم على خريطة المنافسة.

وبالعودة لأحداث المباراة التي جاءت متباينة على مدار الشوطين، حيث حظي الأول بالقوة والإثارة وتبادل إحراز الأهداف بشكل ماراثوني، بعد أن افتتح النواخذة التسجيل مبكراً عبر رأسية البرازيلي برونو مورايس، قبل أن يدرك الفنزويلي ريفاس التعادل للملك الشرقاوي، ثم يعاود دبا التقدم مجدداً بهدف ثان حمل توقيع الأردني ياسين البخيت، لكن سرعان ما أعاد اللاعب خالد الزري، المباراة لنقطة البداية بهدف التعادل الثاني الذي انتهت عليه الحصة الأولى.
وعلى عكس التوقعات شهد الشوط الثاني تراجعاً في المردود الفني للفريقين، مع أفضلية نسبية للشارقة في السيطرة والاستحواذ على الكرة، لكن دون فاعلية تجاه المرمى، فيما عمد دبا الفجيرة إلى تأمين منطقته الدفاعية بشكل جيد، حتى أعلنت صافرة الحكم يحيى الملا، نهاية اللقاء وتنفست الجماهير الدباوية الصعداء فرحاً ببقاء فريقها في الأضواء.

وأكد البرازيلي باولو كاميلي، مدرب دبا الفجيرة، سعادته بالبقاء والمحصلة النهائية لفريقه في دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن دبا استحق التواجد بين الكبار عن جدارة، بعد أن قدم أداء مميزاً في الدور الثاني بشهادة الجميع، واستطاع الوصول إلى الهدف الذي وضعه منذ بداية الموسم، وهو الاستمرار في منظومة المحترفين، مقدماً التهنئة لإدارة النادي والجمهور واللاعبين. وأشار كاميلي أن المواجهة مع الشارقة كانت صعبة خاصة أن «الملك» كان يبحث بقوة عن الفوز، وتحسين مركزه العام في روليت الدوري، لكن بفضل خبرته الكبيرة ومعرفته الجيدة بالكرة الإماراتية، فضلاً عن التحضير الجيد للمباراة بوصفها مصيرية، وحصاداً لموسم بأكمله، ولابد أن نخدم أنفسنا بأنفسنا، خاصة أن دبا كان بحاجة إلى نقطة واحدة لتأمين بقائه الرسمي، وكان الجميع على قدر التحدي والمسؤولية، وأدوا مباراة جيدة بتركيز عالٍ يستحقون عليه الإشادة والتهنئة.

وعن تقييمه لمسيرته التدريبية وإنجاز البقاء الذي يحققه للمرة الرابعة في دوري الخليج العربي، بعد أن سبق له قيادة فريق الإمارات إلى بر الأمان ثلاثة مواسم متتالية، قبل توليه تدريب الفريق الدباوي هذا الموسم، أكد المدرب كاميلي أنه راض تماماً عما قدمه للكرة الإماراتية، سواء مع الفريق الخيماوي الذي نجح هو الآخر في البقاء في الموسم المقبل، أو دبا الفجيرة، لافتاً إلى أنه عندما تولى الفريق كانت له 5 نقاط فقط، هي حصيلة الدور الأول. ومع ذلك وافق على خوض التحدي الصعب، واستطاع بدعم إدارة النادي وتعاون اللاعبين، حصد 15 نقطة في النصف الثاني، كانت كفيلة بتتويج الجهود وإعلان البقاء في دوري المحترفين.

وعن الخطر المحدق الذي يتهدد دبا الفجيرة للموسم الثاني، بشأن انتقال عدد من عناصر الفريق الأساسية، في ظل عصر الاحتراف ومحدودية الإمكانات المادية للنادي، قال المدرب كاميلي: «يجب على مسؤولي النادي التحرك بجدية خلال الفترة المقبلة، لتوفير البدائل اللازمة التي سيعتمد عليها الفريق في الموسم الجديد، خاصة أن البقاء سيعطي دافعاً للجميع، لتنفيذ المشاريع المعلنة، وفي مقدمتها بناء الملعب الجديد الذي طال انتظاره، لاسيما أن دبا ممثل إمارة الفجيرة في المحترفين، والفريق الوحيد بين أندية الدولة الذي يلعب خارج ملعبه».

البخيت ينتظر «كرم»

أكد الأردني ياسين البخيت، محترف فريق دبا الفجيرة، أن نسبة بقائه مع الفريق أكثر من 90%، مضيفاً أنه بالرغم من تلقيه عدة عروض من الدوري القطري والسعودي، إلا أنه يفضل البقاء في الدوري الإماراتي، وتحديداً في دبا الفجيرة، بعد نجاحهم في بقاء الفريق للموسم الثالث. 
وأشار البخيت صاحب الهدف الثاني للنواخذة في مرمى الشارقة إلى أنهم بذلوا جهداً مقدراً خلال المباراة، وقال إن فرحته ستكون فرحتين، وذلك عندما يستقبل بعد أيام مولوده الأول الذي سيطلق عليه اسم «كرم»..





الراعي الرسمي
الرعـــاة
إعلانــــات
©2015 - جميع الحقوق محفوظة لنادي دبا الرياضي الثقافي.